منوعات

نصائح قانونية للفتيات – الالرياض نيوز

الرؤية الشرعية أو الرؤية الشرعية هي الرؤية التي يراها الرجل للفتاة التي يتقدم إليها رسمياً للزواج، بحيث يلتقي طرفا الزواج قبل إتمامه ليلتقيا ويرى كل منهما الآخر. هذا شيء شائع. منذ القدم عند العرب المسلمين، وتعتبر من الظواهر التي تميز المسلمين الذين يحافظون على تمسكهم… فدينهم لا يجبر أي من الطرفين على الزواج من شريك الحياة الذي لا تجد القبول الكافي لمواصلة حياتها معه.

نصائح شرعية للفتيات

وقد جعل الله -تعالى- الرؤية الشرعية أمراً مباحاً للرجل والمرأة على السواء، لتتبين لهما أمور كثيرة قبل إتمام عقد الزواج. وتتم في جلسة يحضر فيها الرجل مع العروس وواحدة. من المقربين منهم مثل أخت العروس أو والدتها، بحيث يبدأون بالتشاور في العديد من الأمور الفكرية والخارجية لكل منهما، مما يساعد كل طرف على تكوين صورة واضحة عن تفكير الطرف الآخر وشخصيته. ومدى قبولها، وهل هناك موافقة مبدئية على الدخول في الخطوبة واستكمال الأمور الزوجية بعد ذلك. وفيما يلي أهم النصائح القانونية للفتيات:

  • الثقة في الله
    • El Señor de la bondad no hace más que todo bien al hombre, así que pongan su confianza en Dios, encomienden todos sus asuntos a Él y recurran a Él con sus oraciones para que este hombre sea bueno, les ayude en asuntos de adoración y obediencia في هذا. الدنيا ويأخذ بيدك إلى الجنة في الآخرة .
  • اتبع الهدوء والتوازن.
    • يجب أن تظهر كما أنت تماماً، فكن هادئاً وهادئاً وغير متسرع. يجب أن يكون الدخول إلى الغرفة لأداء الرؤية الشرعية هادئاً، ويفضل ألا تحمل العروس أي شيء في يدها لمنع سقوطه على الأرض. التضاريس بسبب شعورهم التلقائي بالخجل والارتباك.
  • لا تسرف مع الزينة.
    • أما الرأي الشرعي فهو أن الرجل يرى الفتاة التي تقدم للزواج بها على حالها، فيجب عليها إظهار جمالها الطبيعي دون المبالغة في استخدام المكياج، أو إخفاء عيوب الوجه الواضحة ونحو ذلك، تجنباً للغش والمغالطات. .
  • الوشاح الذي يغطي
    • يجب على الفتاة المسلمة أن تلبس ملابس تغطي جسدها كله ما عدا وجهها وكفيها. يجب عليك ارتداء الملابس التي لا تكشف أي شيء عن جسمك أو مفاتنك.
  • اتبع القواعد القانونية
    • واعلمي أن الرجل الذي تقدم لخطبتك لم يوقع عقد الزواج بعد، لذلك لا يزال ممنوعًا عليك ولا يجوز لك مصافحته أو الجلوس بالقرب منه أو أي اتصال جسدي.
  • تجنب الخلوة بين الطرفين.
    • ولا يزال الرجل والمرأة في طور التعرف على بعضهما البعض ولم يتم الزواج بعد، فكلاهما لا يزال محرماً لبعضهما البعض، ولا يجوز شرعاً الخلوة ببعضهما البعض. (أي تركهم يجلسون وحدهم في غرفة بدون محرم من أهل الفتاة)، ولا تتم العزلة الشرعية إلا بعقد.

ماذا تلبس الفتاة في الرؤيا الشرعية؟

ويجب أن تكون ملابس الفتاة شرعاً ساتراً لجميع بدنها، إذ لا تكون جوانبها مجسمة، ولا تكشف شيئاً من مفاتنها، فيظهر فقط وجهها وكفيها ويديها وقدميها. اضطرت إلى الإفراط في الزينة، أو الكحل، أو التطيب، أو لبس أي شيء آخر. ومن الزخارف الموجودة على وجهه يظهر بمظهر طبيعي ومنضبط لا يتعارض مع حقيقته.

ويجوز أثناء المشاهدة الشرعية أن ينظر الرجل والمرأة إلى بعضهما البعض لقراءته ومعرفة درجة القبول الشكلي بينهما. ومن السنن أن خير الخلق محمد – صلى الله عليه وسلم -. صلى الله عليه وسلم – أوصانا كما جاء قوله: (إذا خطب أحدكم المرأة فرأى منها ما يدعوه إليها فليفعل). عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: (كنت عند النبي – صلى الله عليه وسلم – فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة ذات امرأة فقال له الأنصار: «هل نظرت إليها؟» قال: «لا، فاذهب فانظر إليها».

علامات القبول من الناحية القانونية.

تحاول الفتاة خلال الرؤية الشرعية معرفة شخصية الرجل الذي تقدم لها للزواج، ودرجة التوافق والتقارب الفكري بينهما، وذلك من خلال مناقشة مجموعة من القضايا والمواضيع المختلفة، وبشكل عام تظهر عدة علامات على الطرفين مما يدل على أنهم قد أحدثوا القبول بينهم، ومن ذلك ما يلي:

  • أول علامات القبول وأكثرها وضوحاً من الناحية القانونية هو تعبير الرجل لفظياً عن قبوله الكامل للزواج من الفتاة، وكذلك التلفظ بعبارات الثناء والشكر لأهلها والحاضرين.
  • التواصل البصري بين الطرفين المتكرر عدة مرات يعد أيضًا علامة على القبول.
  • اتجاه نظر الرجل الدائم نحو الفتاة أثناء الرؤية الشرعية.
  • يركز الرجل حديثه على الفتاة ومغامراتها، ويهتم بمعرفة المزيد من المعلومات عنها وعن شخصيتها خلال الجلسة بينهما.
  • ولا تظهر على أي من الطرفين أي علامات الملل أو اللامبالاة، ويكون الحوار سلساً وسهلاً بين الطرفين.
  • يستمر الرجل والفتاة في بث ابتسامات بسيطة وودية أثناء المحادثة.
  • ظهور رغبة واضحة من الرجل في إطالة الحديث والحديث مع الفتاة في مواضيع أكثر تنوعاً وعدم الرغبة في وضع حد للرؤية الشرعية.
  • وفي الجلسة مع الفتاة وأهلها، يسود روح الدعابة والضحك الراقي، مع الابتعاد تماماً عن مشاعر التوتر والعصبية.
السابق
متى يشعر الرجل بقيمة زوجته؟
التالي
الحديث النبوي عن الاعتراف بالحب