منوعات

سورة جزء تبارك – الالرياض نيوز

القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل، أنزله على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، ونقله إلينا مراراً وتكراراً. افتتحت بسورة الفاتحة واختتمت بسورة الناس، وكتبت وحفظت في القرآن لتكون دليلاً للناس في شؤون دنياهم.

أجزاء من القرآن الكريم

تم تقسيم القرآن الكريم إلى ثلاثين جزءًا، وقد تم تقسيمه على اجتهاد علماء غير زمن النبي محمد، لأنهم رأوا في التقسيم فوائد عظيمة، أبرزها أن تقسيم القرآن يدل على مدى اهتمام الأمة المسلمة بكتابها المجيد على عكس غيرها من الأمم، وحتى يتمكن المسلمون من معرفة بداية كل جزء ونهايته لتسهيل حفظه.

سورة جزء تبارك

جزء تبارك سمي بهذا الاسم نسبة إلى سورة الملك التي تبدأ بالآية القرآنية: “تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير * الذي خلق لي الموت والحياة”. وأسألكم أيكم أحسن وهو العزيز الغفور». وهي مكونة من إحدى عشرة سورة قرآنية، كلها سور مكية، ما عدا سورة الإنسان، فهي سورة مدنية. أي أن الوحي نزل على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة المنورة. تتميز سور جزء تبارك بأنها متوسطة الطول، وسهلة التلاوة والحفظ، وذات معاني واضحة. شاب و مسن.

سورة الملك

تعتبر سورة الملك أول سورة في القرآن الكريم تبارك وتعالى. وهي أيضًا أول سورة من الجزء التاسع والعشرين وتتكون من 30 آية. وهي سورة مكية، وتأتي في السابعة والستين. وجاء ترتيبها في ترتيب القرآن الكريم بعد سورة الطور، ويعود سبب تسميتها (سورة الملك) إليها. وفي آياته شروط الملكية المتعلقة بالكون. والإنسان، وتدل على أن ملكوت الإنسان والكون كله لله تعالى.

أُعطيت سورة الملك عدة أسماء منها (الحافظ والمنقذ والحجة وطوبى للملك). وقد أطلق عليها النبي محمد سورة (تبارك الذي بيده الملك). ومنها قدرة الله تعالى على الإحياء والموت، وأن الله تعالى واحد لا شريك له، إذ تشير السورة إلى عقوبة من أنكر وجود الآخرة والحساب بعد القيامة. ومن أهم فضائل هذه السورة الكريمة أنها تنجي الإنسان من عذاب القبر، وتدافع عن صاحبه عندما يسأله الملكان.

سورة القلم

سورة القلم هي إحدى السور المكية. تتكون من 52 آية، وهي في المرتبة الثامنة والستين من بين سور القرآن الكريم. وسبب تسميتها بسورة القلم يرجع إلى “قسم الله تعالى” فيها. وبدايته بالقلم أيضا لها أسماء أخرى منها (النون والقلم). وتضمنت السورة موضوعات متنوعة منها أحداث يوم القيامة وجوانب الثواب والعقاب التي أعدها الله تعالى للمؤمنين. والكافرين.

سورة الحاقة

سورة الحاقة تتكون من 52 آية. وهي سورة مكية وترتيبها في القرآن الكريم رقم 69. وتدور آياتها الكريمة حول إثبات أن القرآن الكريم هو كلام رب العالمين. مما يثبت نبوة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – والحقة أحد أسماء يوم القيامة، ولها أيضا أسماء أخرى منها الوعية والسلسلة. تتحدث السورة عن أحداث يوم القيامة والشعوب الأولى مثل عاد وثمود وما حدث لهم نتيجة إنكارهم لوجود الله تعالى.

سورة المعارج

سورة المعارج هي إحدى السور المكية. وهي مكونة من 44 آية. ويسميه البعض (سأل أحد السائلين). وسبب تسميتها بسورة المعارج لأنها تتحدث عن حالة الملائكة أثناء ذلك. صعوده إلى السماء. كما تتناول السورة بعض مبادئ العقيدة الإسلامية.

سورة نوح

سورة نوح هي السورة الحادية والسبعون في ترتيب القرآن الكريم. وهي سورة مكية مكونة من 28 آية. وسبب تسميتها بهذا الاسم يعود إلى ذكر قصة نبي الله نوح. عنه – بالتفصيل، حيث وردت محاولاته في تذكير قومه بوجود الله عز وجل وكفرهم به، ثم أمره الله ببناء سفينة للنجاة من الطوفان الذي وقع على الكفار جزاءً لكفرهم .

سورة الجن

السورة الثانية والسبعون من القرآن الكريم، سورة مكية، مكونة من 28 آية. وسمي بهذا الاسم لأنه ذكر أوصاف الجن وأحوالهم وكل ما يتعلق بهم.

سورة المزمل

الثورة رقم 73 في ترتيب القرآن الكريم سورة مكية مكونة من 20 آية كريمة. وسمي بهذا الاسم لأنه يتحدث عن حياة النبي محمد بن عبد الله – صلى الله عليه وسلم. – والطاعة والعبادة وتلاوة آيات القرآن الكريم التي يقوم بها في الليل ابتغاء الله عز وجل.

سورة المدثر

السورة الرابعة والسبعون من القرآن الكريم، المكونة من 56 آية، هي إحدى السور المكية التي تتناول حال نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم- عندما تغطى بثيابه.

سورة القيامة

السورة الخامسة والسبعون من القرآن الكريم، المكونة من 40 آية قرآنية شريفة، هي إحدى السور المكية. ويرجع اسمها إلى أنها تتناول أحداث يوم القيامة والقيامة، وما يصاحبها من أهوال. كما تحدث عن أحوال الكافرين والعذاب الذي سيواجههم في هذا اليوم الحق الحق.

سورة الإنسان

سورة المدينة المنورة الوحيدة التي بها جزء تبارك، وهي السورة 76 من القرآن الكريم، وسميت بهذا الاسم لأنها تناولت كافة شؤون الإنسان منذ خلقه إلى مماته، والمراحل المختلفة التي يمر بها. خلال. كما ذكرت السورة موضوع النعيم الذي يعده الله تعالى لمن اتقى وعمل به الصالحات.

سورة المرسلات

السورة رقم 77 من القرآن الكريم هي إحدى السور المكية، وسميت باسم هذا النوع من الملائكة الذي يأتي منها. الرسل هم رياح العذاب التي يرسلها الله تعالى على الكافرين. ولهم أيضًا أسماء أخرى، منها العرف.

السابق
ما الأحلام تشير إلى الشفاء من الحسد؟
التالي
هل يرسل الله إشارات في المنام؟