منوعات

عقدة “أوديب”: ماهيتها وآلية تأثيرها على الأنماط الشخصية – الرياض نيوز

هل سمعت من قبل عن عقدة أوديب وخصائصها التي تؤثر على الشخصية؟ ومن الأهمية بمكان أن نفهم آليته للتعرف على آثاره على شخصية الرجل والمرأة منذ الطفولة وحتى النضج.

عقدة أوديب عند الرجال

(عقدة أوديب) مصطلح اشتقه فرويد من أسطورة يونانية قديمة، يدل على ميول الأطفال الذكور من عمر ثلاث إلى خمس سنوات، في أغلب الأحيان، نحو حيازة أمهم، إذ تستمر تعابيرهم في مفعول (أنا سأتزوج أمي). .

وبالتالي، يحدث انجذاب جنسي لا واعي تجاه الأم من أجل استكشاف هوية الطفل الجنسية، مما ينتج عنه نوع من العداء الموجه نحو والده.

الأب هنا من نفس جنس الابن، مما يجعل الابن يمنعه من التواجد مع أمه، وغيرته المشهورة عليها.

وبهذا المعنى يشير فرويد إلى أن الطفل في هذه المرحلة يشعر بالانجذاب نحو أمه، ويطمح إلى أن تحل محل والده، وهو شعور طبيعي يسمح له أخيرا باستكشاف هويته الجنسية على النقيض من جنسية أمه التي تختلف عن جنسيتها. . .

اقرأ أيضا: نظرية بيرما في السعادة وكيفية تطبيقها على أرض الواقع

عقدة أوديب عند النساء

(موقف أوديب الأنثى) ويعود أول ذكر لهذا المصطلح إلى كارل يونغ، إذ يشير إلى علاقة الفتاة بوالدها. استكشاف هويتك الجنسية.

وعندما سئلت عن الزواج عندما كانت صغيرة، قالت: “سوف أتزوج والدي”، وهو ما يسمى إلكترا، أو النسخة المؤنثة أو المقلوبة من أوديب.

وينتج عن ذلك رابطة غير واعية بين الفتاة وأبيها تستمر بين سن الثالثة والسادسة، مما يدفعها إلى التنافس مع والدتها على مشاعر والدها.

يصبح حل هذه المشكلة واضحًا عندما تبدأ الفتاة بالخوف من فقدان مشاعر والدتها وحبها.

  • مراحل نظرية إلكترا:

تمر الفتاة بعدة مراحل كما هو موضح أدناه:

  1. تشعر الفتاة بالانجذاب نحو أمها، لأنها تحتاج إلى دمج مجموعة من سمات الأم في شخصيتها، مما يقوي الرابط العاطفي بينهما، ويحدث ذلك خلال السنوات الثلاث الأولى من حياة الفتاة.
  2. انجذابه لأبيه: بعد عمر الثلاث أو الأربع سنوات، يبدأ الطفل بالشعور بالانجذاب نحو والده، وتبدأ المنافسة والعداء في ذروتها بينها وبين الأم تجاه الأب.
  3. ويحدث فك العقدة عندما تبلغ الفتاة سن السابعة تقريباً، تستعيد خلالها التقرب من والدتها وتبدأ في تقليدها، وفي الوقت نفسه تقتنع بهويتها الجنسية التي تربطها بشكل أوثق بالنساء. . .

ملحوظة:

قد يلجأ الأطفال إلى شريك آخر غير الأم والأب، وهو أكبر سنًا ويمتلك خصائص جسدية مشابهة لهم.

تأثير نظرية AdoEB على اختيار الشريك

هناك علاقة قوية بين شخصية شريك الحياة وآلية اختياره، وهي عقدة لا تذهب سدى، بل لها أهمية كبيرة عندما يتعلق الأمر بتشكيل شخصية الشخص وتحديد أولوياته.

كما توثق هذه العقدة مشاعر الصبي من الانجذاب والحب لأمه وإحساسه بالمنافسة الشديدة مع والده على هذا الحب.

كما تتنافس الفتاة مع والدتها لكسب حب والدها واهتمامه.

إلا أن مثل هذه المشاعر سرعان ما تتلاشى، من أجل معرفة الجنس الحقيقي الذي يجمع كل منهما مع من يوازنهما.

وتنتهي هذه المرحلة بتكوين ما يسمى في علم النفس (الأنا العليا)، إذ يدرك الرجل والمرأة أنهما لا يستطيعان الزواج من أب الفتاة ولا من أم الصبي.

ومع ذلك، فإن الإخلاص لتشكيل نوع الشخصية في الماضي، عندما نواجه اختيار شريك الحياة، فإننا نتأثر تلقائيًا بمثل هذا التعقيد.

والمقصود ليس التشابه بين الأب أو الأم وشريك الحياة على المستوى الفسيولوجي، بل يمكن الاختيار على أساس السلوك وآلية الكلام وغيرها.

اقرأ أيضا:الفرق بين سيكولوجية الرجل والمرأة.

ولذلك فإن عقدة أوديب قد تشكل الخلفية المعيارية لاختيار شريك الحياة عند نضوج الأطفال.

أنظر أيضا…

متلازمة ستوكهولم ما لا تعرفه من قبل

السابق
تفسير رؤية الفلفل الأحمر في المنام لابن سيرين – الرياض نيوز
التالي
تفسير رؤية المرأة غير المتزوجة بالحجاب الأزرق في المنام لابن سيرين – الرياض نيوز