منوعات

معلومات عن وقود الفحم وأكاسيد النيتروجين

وقود الفحم وأكاسيد النيتروجين مع منصة الاحتراق EES STEP ، توفر EES تقليل أكاسيد النيتروجين على أساس احتراق فعال من حيث التكلفة. يوفر STEP نهجًا حصيفًا اقتصاديًا لتقليل أكاسيد النيتروجين من خلال وضع تقنيات منطقة الاحتراق التكميلية في طبقات فعالة في تقليل أكاسيد النيتروجين وزيادة كفاءة الاحتراق. يتم تقييم طرق تقليل أكاسيد النيتروجين في الفرن ، بما في ذلك الفحم الذي يحتوي على نسبة منخفضة من أكاسيد النيتروجين. بالإضافة إلى ذلك ، سوف نتعرف على أصل الفحم الحجري ، وكذلك الفحم الحجري المباع للبيع ، وكذلك طاقة الفحم الحجري ، كما سنتعرف على تعريف الفحم الحجري ، وكذلك الفحم الحجري في المغرب.

ما هو وقود الفحم وأكاسيد النيتروجين؟

كان الفحم مصدرًا رئيسيًا للطاقة لعدة قرون ولا يزال مساهمًا رئيسيًا في إنتاج الطاقة العالمي. ومع ذلك ، فإن استخدام الفحم كمصدر للوقود له العديد من التأثيرات البيئية ، بما في ذلك انبعاث أكاسيد النيتروجين (NOx). تعد انبعاثات أكاسيد النيتروجين مصدر قلق كبير لأنها تساهم في تلوث الهواء ولها آثار ضارة على صحة الإنسان والبيئة.

ما هي انبعاثات أكاسيد النيتروجين؟

أكسيد النيتروجين هو مصطلح يستخدم لوصف مركبين مختلفين: أكسيد النيتروجين (NO) وثاني أكسيد النيتروجين (NO2). تتشكل هذه الغازات عندما يتم حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والغازات في درجات حرارة عالية. تنجم انبعاثات أكاسيد النيتروجين أيضًا عن مصادر طبيعية مثل البرق والنشاط الميكروبي في التربة.

لماذا تعتبر انبعاثات أكاسيد النيتروجين ضارة؟

تساهم انبعاثات أكسيد النيتروجين في تكوين أوزون التروبوسفير (الضباب الدخاني) ، والذي يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية. كما أنها تتفاعل مع الملوثات الأخرى في الغلاف الجوي لتكوين جزيئات دقيقة (PM2.5) ، والتي يمكن أن تخترق عمق الرئتين وتسبب مشاكل صحية خطيرة. بالإضافة إلى ذلك ، تساهم انبعاثات أكسيد النيتروجين في هطول الأمطار الحمضية ، والتي يمكن أن تلحق الضرر بالمحاصيل والغابات والنظم البيئية المائية.

كيف ينتج عن احتراق الفحم أكاسيد النيتروجين؟

عندما يتم حرق الفحم في محطات توليد الطاقة أو الغلايات الصناعية ، فإنه يطلق مركبات تحتوي على النيتروجين تتفاعل مع الأكسجين في الهواء لتكوين أكاسيد النيتروجين. تعتمد كمية أكاسيد النيتروجين المنتجة على عدة عوامل ، مثل درجة حرارة الاحتراق وتكوين الوقود وظروف الاحتراق.

كيف يمكننا تقليل انبعاثات أكاسيد النيتروجين من وقود الفحم؟

هناك عدة طرق لتقليل انبعاثات أكاسيد النيتروجين من وقود الفحم:

المواقد منخفضة أكاسيد النيتروجين:

تقلل هذه الشعلات من كمية الأكسجين المتوفرة أثناء الاحتراق ، مما يقلل من تكوين أكاسيد النيتروجين.

إعادة تدوير غاز المداخن:

تتضمن هذه التقنية إعادة تدوير بعض غازات العادم إلى غرفة الاحتراق لتخفيف مستويات الأكسجين وخفض درجات حرارة الاحتراق.

التخفيض التحفيزي الانتقائي:

تتضمن هذه التقنية حقن الأمونيا أو اليوريا في تيارات غاز الاحتراق حيث تتفاعل مع أكاسيد النيتروجين على سطح المحفز لتكوين غاز نيتروجين غير ضار.

أنظمة معالجة غاز العادم:

تستخدم هذه الأنظمة أجهزة تنقية الغاز أو المرشحات لإزالة الملوثات من غازات المداخن قبل إطلاقها في الغلاف الجوي.

الاستنتاج انبعاثات أكسيد النيتروجين من وقود الفحم لها تأثيرات بيئية كبيرة لا يمكن تجاهلها. في حين أن هناك طرقًا مختلفة لتقليل هذه الانبعاثات ، فإن التحول من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة يظل الطريقة الأكثر فاعلية لمعالجة هذه المشكلة على المدى الطويل. كأفراد ومجتمعات ، يجب أن نواصل الدعوة إلى سياسات الطاقة النظيفة التي تعطي الأولوية للصحة العامة والاستدامة البيئية.

في الختام تعرفنا على معلومات عن وقود الفحم وأكاسيد النيتروجين نحن نعلم أن الفحم كان مصدرًا رئيسيًا للطاقة لعدة قرون ولا يزال مساهماً رئيسياً في إنتاج الطاقة العالمي. ومع ذلك ، فإن استخدام الفحم كمصدر للوقود له العديد من الآثار البيئية.

السابق
اجمل مقدمة عن التدخين وأضراره مختصرة جاهزة للطباعة 2023
التالي
تعرف على تحليل الفحم النهائي